أإلاه مع الله

الاثنين، 31 مايو، 2010

وقاحة اسرائيل ليست لها حدود




اخوة التدوين.. اي حال نحن عليه اليوم يا ترى ؟؟..اي حزن اصبح يغشى على قلب ينزف ..


اسطول لاغاثة الابرياء ..في طريقه الى غزة يقصف من ايادي بشعة


الله اكبر ..
 الله اكبر على هذا العدو المتغضرف  الذي ان دلت اعماله عن شيء انما دلت على جبنه..


ان يستهدف سفن اغاثة تحمل دواءاو طعام ..بها نساء و اعلاميون ..و في طيات الليل ..وقاحة هذا الكيان المجرم  ليست لها حدود


و لكن لا يستغرب الشيء ان جاء من معدنه..


الله اكبر ..
الله اكبر على كل من طغى و تجبر


اين صوت ولاة العرب ..استدفن رؤوسهم كالعادة ..سيصرخ الصمت من ذلهم ..

اين اندثر زمن العزة اين زمن المعتصم بالله حين استصرخت به امراة فاتى بجيش عظيم قد كان يحمل بين جنبيه من نفس أبية ، ومروءة قوية ، وكرامة عزيزة ، خلت منها حكام هذه الأيام ، فيا ليت لنا معتصماً كذاك ، يفتح البلاد ، وينتقم للضعفاء ، ويحفظ لنا عزتنا ، ويرفع لنا رؤوسنا في زمن الانكسار الرهيب ...زمن تستصرخ فيه الاف ..لا معتصم فينا لا


فعليك بهم يا الله


-- حين تتقطع المشاعر فينزف القلم


** الصمت الجريح**